29 / 12 / 2021 0

(442)

حملة مياه “إيفال” المثيرة للجدل !!

في الشهر الماضي (نوفمبر 2021) تم اطلاق حملة تسويقية ضخمة لمنتج جديد في سوق المياه المعبأة “مياه ايفال”، بدأت الحملة باستخدام أسلوب التشويق Teaser Ad في مرحلة ماقبل البيع لفترة قاربت الأسبوع، وبعد ذلك تم تقديم المنتج بقوة ترويجية إلى السوق عبر إعلانات الطرق ومواقع الإنترنت ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة.

تم توظيف أسلوب التسويق المثير للجدل Controversial Marketing   

فماهو هذا النوع من التسويق وكيف تم تطبيقه في الحملة التسويقية لمياه “إيفال”؟

التسويق بإثارة الجدل كما يتضح من اسمه يتخذ من الجدل كأداة تسويقية أساسية باستخدام عبارات ملفته للنظر أو الصور الغريبة أو الخروج عن المألوف إلخ، بهدف إثارة الجمهور عن المنتج الجديد والحديث عنه وصولاً إلى شرائه.

ويتميز هذا النوع من التسويق في تحقيق:

1.      لفت الانتباه

في عالمنا اليوم الذي تهيمن عليه وسائل التواصل الاجتماعي، سيشجع التسويق المثير للجدل الحديث عن المنتج الجديد، وهذا ماحدث بالفعل عند إطلاق الحملة الخاصة بإيفال والتي قام العديد من المختصين بالتسويق بكتابة سرد Thread عنها في توتير وتخصيص مساحات spaces للنقاش حول الحملة التسويقية لإيفال، ويمكنك أن تقوم بكتابة #مياه_ايفال في توتير لتقرأ العديد من التغريدات حولها.

2.      خلق الوعي بالعلامة التجارية

عندما يبدأ الناس في الحديث عن المنتج الجديد، سيؤدي ذلك إلى بناء تهيئة نفسية وتوطيد للثقة معه مما يرفع من قابلية شراء المنتج الجديد والدخول في السجال –سلباً أو إيجاباً- الذي قد يرد في مجالس الناس.

3.      جذب الجمهور المستهدف الصحيح

إذا كان السوق الخاص بك في الجانب المثير للجدل ، فمن المحتمل أن تلقى حملة تسويقية مثيرة للجدل صدى لديهم أكثر من أي حملة تقليدية. يمكن أن يساعد ذلك في تعزيز اتصال أفضل بينها وبين علامتك التجارية.

ومن أبرز السلبيات:

1.      يمكن أن يكون التسويق المثير للجدل مثيرًا للجدل بالفعل

قد يؤدي ذلك إلى زيادة دعم شريحة الجمهور لعلامتك التجارية بشكل أكبر ، بينما يتبنى الآخرون موقفًا أكثر سلبية. 

2.      يمكن أن تفقد العملاء

قد يحدث عكس ماهو متوقع عند إتخاذ هذا النوع من التسويق وقد تخاطر بفقدان العملاء إذا قرروا أن جهودك التسويقية المثيرة للجدل قد بالفعل أساءت إليهم. 

3.      يمكن أن يؤدي إلى مزيد من العمل

عندما تثير الجدل ، سيعبر الناس عن آرائهم. سوف تحتاج إلى معالجة مخاوفهم. هل سيكون لديك الوقت والموارد للقيام بذلك؟

نأتي على سؤال: كيف تم تطبيق التسويق بإثارة الجدل في الحملة الخاصة  بإيفال؟

بعد إطلاق حملة التشويق Teaser Ad الترويجية في مختلف الوسائل الإعلانية، تبادر إلى أذهان الجميع عدد من الجمهور استناداً إلى الهوية التسويقية المُعلن عنها:  

وبعد تحليل الآراء في شبكات التواصل sentiment analysis   توقع الجمهور بأن المُنتج إعلان لــ:

شركة شحن – اتصالات – زيوت – نقل بريد – تأجير سيارات – دهانات

لماذا؟

  • لأن الهوية التسويقية المُعلن عنها كانت باللون الذهبي والأسود، وهي ألوان لم يتوقع الجمهور أن ترتبط بمنتج مياه معبأة ! فاللون الذهبي يشير إلى الدفئ والبهجة والحبور والراحة والأسود إلى القوة والجدية والأناقة مما يبعد أن تكون الحملة الإعلانية موجه لإطلاق منتج مياه !

  • توقيت إطلاق المنتج، قبيل بداية فصل الشتاء وهو أقل فصول السنة لشرب المياه.

  • ارتفاع تسعيرة المنتج مقارنة ببقية المنافسين، وقد تكون هذه استراتيجية خاصة بها.

  • قصر منفذ البيع على الموقع الإلكتروني –قد يكون الجمهور المستهدف أصحاب المنازل بالدرجة الأولى وبعدها يتم الوصول لمنافذ بيع أكثر.

  • عدم الإشارة صراحة إلى الميزة التنافسية في المُنتج (عادة في سوق المياه المعبأة الميزة تكون في نسبة الصوديم-الشكل-المصدر) وهو لم يتضح أبداً في الحملة.

ختاماً، يعتمد نجاح هذا النوع من الحملات التسويقية على تحقيق الأهداف المطلوبة والمبيعات المستهدفة خلال الحملة، ولا شك أن جزء الحديث والجدل عن المياه الجديدة تحقق بالفعل ويتبقى نجاحها في تحقيق الأرباح المطلوبة خلال الفترة القادمة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *