26 / 8 / 2020 0

(153)

استراتيجية المرافقة .. لماذا تتبناها الشركات المميزة والقوية ؟

عملية إنشاء علامة تجارية ناجحة يتطلب الكثير من الجهد والوقت والمال، ولكن بعد إنشائها يظهر السؤال “ماذا بعد” ؟

استراتيجة المرافقة من الإستراتيجيات الشائعة التي تتبناها العلامات التجارية الكبرى لتقديم فئة جديدة المنتجات دون الإضرار بسمعة العلامة التجارية الأصلية ، من خلال إستهداف درجة مختلفة من المستهلكين. تهدف هذه الإستراتيجية للمزيد من الإستحواذ على حصة أكبر من السوق والمحافظة على العملاء من الذهاب إلى المنافسين.

مثال بسيط يوضح هذه الإستراتيجية:

تشتهر العلامة التجارية اليابانية ذائعة الصيت ” تويوتا ” بأنها تنتج سيارات تلائم الطبقة المتوسطة والدنيا من المستهلكين بأسعار معقولة وجودة عالية. ولكن ليس لها مكانة في فئة السيارات ذات الرفاهية العالية.

لذلك تبنت ” تويوتا ” إستراتيجية المرافقة من خلال دخولها لسوق السيارات الفخمة عبر إطلاقها العلامة التجارية ” لكزس ” بحيث تدخل المنافسة بخط إنتاج جديد دون الإضرار بحصة السوق من العلامات التجارية الحالية لها. وهي بذلك تستهدف طبقة جديدة من المستهلكين.

تعمل الشركات على تقديم علامات تجارية مماثلة للتنافس ضد علامتها التجارية الرئيسية المربحة بهدف تقليل احتمالية فوز المنافس بحصته في السوق. إذ تساعد هذه الإستراتيجية على الوصول لحصة أكبر في السوق بمساعدة علامتها التجارية المرافقة في حال واجهت العلامة التجارية إنخفاضاً في المبيعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *