30 / 11 / 2019 0

(218)

5 نصائح لتحسين استراتيجيتك التسويقية في 2020

لا شك في أن استمرار نجاح السياسات التسويقية يعتمد على تطويرها بما يتفق مع الأدوات الرقمية سريعة التطور. يحدد تقرير أعدته شركتا «توك ووكر» لتحليل وسائل التواصل الاجتماعي و«هب سبوت» للتسويق عبر هذه الوسائل، الاتجاهات الرئيسية للتسويق لعام 2020 من خلال استشارة خبراء التواصل الاجتماعي. وفيما يلي 5 نصائح للاستفادة من هذه الاتجاهات عند وضع استراتيجية التسويق لعام 2020:

1. الذكاء الاصطناعي:

يتكامل مع الجهد البشري في النصف الأول من العام الجاري كان ذكر الذكاء الاصطناعي 4.7 مليون مرة، وكان رد الفعل سلبيا بنسبة 50% على ذكر هذا المصطلح، وهو أمر مفهوم لأن الناس ببساطة تخشى فقدان وظائفهم بسبب هذا المفهوم الذي يتطور يوما بعد يوم، حسبما ذكر موقع «إنتربرينيور». ومع ذلك يمثل الذكاء الاصطناعي فرصة كبيرة للمسوقين إذا دمجوه ضمن استراتيجيتهم، فيمكنهم تحرير أنفسهم من الكثير من المهام الشاقة، وقضاء المزيد من الوقت فيما يتميز فيه البشر عن البرامج والروبوتات. ويمكن أن يؤدي فهم دلالات البيانات التي جمعتها أدوات الذكاء الاصطناعي إلى وضع استراتيجية تسويقية أو إلغائها، فمن خلال فهم كيفية استخدام هذه الأدوات وإضافة اللمسة الإنسانية للوصول إلى المجتمعات التي تستخدم الروابط الإنسانية والعواطف.

2. حافظ على خصوصية بيانات العملاء:

واجهت وسائل التواصل الاجتماعي مشكلة ثقة في السنوات القليلة الماضية، بسبب مسائل خصوصية البيانات والتضليل، وإذا واجهت شركتك مشكلة في هذا الصدد، عليك أن تتصدى لها خلال إعداد استراتيجية 2020، وأن تركز على إعادة بناء الثقة بعلامتك التجارية مجددا. وإذا لم تعاني علامتك التجارية من مشكلة كهذه، فهذا لا يعني بالتأكيد أنك يجب ألا تركز على خصوصية البيانات أيضًا، فالمستهلك يتشكك في الأمور عندما تمس خصوصية بياناته ولكنه يظل قابلا للإفصاح عنها مقابل الحصول على خدمات أكثر تخصيصًا.

3. عزز تجربة المستخدم عبر الواقع الافتراضي والمعزز

يقول ماريانو بوساز، نائب رئيس قسم التحول الرقمي في شركة «كوكاكولا» إن العلامات التجارية يجب أن تكون متصلة بجيل لا يرى فرقا بين الواقع المُعاش وما يراه عبر الإنترنت، كما يشير إلى أن هذا الفارق سيتلاشى خلال العام القادم.

4. الجمهور يتغير طوال الوقت:

ما نجح في العام الماضي، لن ينجح بالضرورة هذا العام فتغيرات السوق المشهد التكنولوجي تعمل على تغيير طريقة تفاعل الجماهير مع الإعلانات. وتشير بيانات أوردتها شركة «تريد ووكر» حول بيانات المحادثات التي دارت حول الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن هناك حاجة للتحول من الإعلان عبر محركات البحث إلى التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي والبحث الصوتي.

5. حفز مجتمع البراند على إنشاء محتوى:

ليس بناء مجموعات من المستهلكين أو المستخدمين المتفاعلين عبر الإنترنت سوى خطوة أولى للتسويق عبر هذه الوسائل، وعلاوة على ذلك تحتاج العلامات التجارية لتحفيز مجتمعاتهم على إنشاء محتوى لهم، إذ تشير الدراسات إلى أن 90% من قرارات الشراء تتخذ نتيجة محتوى أنشأه المستخدمون، وهو يثقون في الأساس في الأشخاص العاديين أكثر من ثقتهم في العلامة التجارية نفسها أو أحد المشاهير الذين يؤيدون تلك العلامة.

 

  نقلاً عن صحيفة القبس الكويتية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *